منتدي هدير العمر
مرحبا بيكم

هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء أبريل 29, 2009 12:26 am

[color:6394=red]هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟
تحليل منطقي لحرب غزة
الجزء الأول
كم درسا يحتاج العرب والمسلمون لكييتعلموا أن إسرائيل هي أحسن من يطبق الحديث النبوي الشريف الذي يقول «الحرب خدعة». فقد خدعت إسرائيل الجيش المصري وقصفت طائراته وهي جاثية فوقمطاراتها، واضطر زعيم القومية العربية جمال عبد الناصر إلى تقديم استقالتهبعد هذه الهزيمة المدوية. واليوم يعيد التاريخ نفسه في حرب إسرائيل ضدالفلسطينيين، لكن بتواطؤ أو بخديعتهم للعرب حتى لا أظخم الأمور و لا أتهم بالبلبلة مرة أخرى هذه المرة. فقد زارت وزيرة الخارجيةالإسرائيلية «تزيبني ليفني» مصر قبل المجزرة بأيام قليلة لكي تخبر القادةالمصريين بما ستقترفه. ثم و هي تعرب لهم انها فقط سوف تفكك حماس و لن تمس بالشعب الأعزل و هي بذلك تقوم بخدعة جديدة
عادت واتفقت مع رئيس الحكومة الإسرائيلية علىممارسة سياسة «السرية والخداع والتضليل لضمان عنصر المفاجأة»، كما نشرتذلك صحيفة «هآريتس» الإسرائيلية.
ولكي يعرف العالم بأسره أن إسرائيلتعتبر نفسها في حالة حرب هذه الأيام، فيكفي الرجوع إلى ما نشرته جريدة «هآريتس» عندما كتبت بأن «يهود أولمرت» طلب من وزراء حكومته بأن يكفوا عنإعطاء التصريحات التي من شأنها إضعاف قدرات الجيش القتالية، حتى يكونبمستطاع الجيش تحقيق الانتصار نفسه الذي حققه في حرب الأيام الستة.
ومنبين وسائل التضليل والخداع التي مارستها الحكومة الإسرائيلية هي أنها كلفتالرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بإعطاء حوار في الصحيفة السعودية الأكثرانتشارا يبشر فيه المنطقة بالسلام الموعود. وفي الوقت الذي كان فيهمسؤولون مصريون يعطون تطمينات للفلسطينيين بأن الجيش الإسرائيلي لنيقصف غزة، خرج يهود باراك «يزف» لوسائل الإعلام أن إسرائيل قررت فتحالمعابر الحدودية مع القطاع من أجل إدخال المساعدات.
فعلت إسرائيل كلشيء لكي تخدع حركة حماس والفلسطينيين، ومعهم العرب أجميعن. وفعل بعضالأشقاء العرب كل جهدهم لكي تنجح هذه الخديعة حتى و ان قلنا عن حسن نية انما فعلت.
وفي الأخير عندما سقطت كل هذه المئات من الشهداء والجرحىانطلقت مناحات الحكومات العربية بين مندد وشاجب ومستنكر.
والحقيقة أنما وقع درس عميق وباهظ الثمن للفلسطينيين أولا، وللعرب والمسلمين ثانيا. حتى يفهموا جميعا أن إسرائيل لا تريد من الفلسطينيين السلام وإنما تريدمنهم الاستسلام. وفي الوقت الذي كانت فيه الحكومة الإسرائيلية تمثل أمامالعالم بأسره دور الباحث عن مخرج لعملية السلام من ورطتها، كانت في الخفاءتعد العدة لشن أشرس حملة للتطهير العرقي ضد الفلسطينيين منذ الستينات وإلىاليوم.
في الحوار المطول الذي نشرته جريدة «الشرق الأوسط» يومالمجزرة مع شيمون بيريز، قال فيه هذا الأخير أنه جاء لكي يعلن الحرب علىالحرب، وأن المنطقة نضجت للتوجه نحو السلام. من قرأ كلام الرئيسالإسرائيلي في الثامنة صباحا، رأى مع آذان الظهر بالتوقيت الفلسطينيالتطبيق العملي لما قاله شيمون بيريز للصحيفة السعودية. فالرئيسالإسرائيلي في الواقع كان يريد أن يقول بأنه لم يأت لكي يعلن الحرب علىالحرب، وإنما جاء لكي يعلن الحرب فقط. أما بخصوص نضج المنطقة للسلامفالرئيس الإسرائيلي كان يقول هذه الكذبة المفضوحة للصحافي الذي أجرى معهالحوار، فيما هو مقتنع في داخله بأن المنطقة نضجت بالفعل، ليس لاستقبالحمائم السلام ولكن لاستقبال نيران القذائف والصواريخ.
شخصيا مااثارني في حوار «الشرق الأوسط» مع الرئيس الإسرائيلي المنشور يوم المجزرة،هو التقديم الذي خصت به الجريدة بيريز. وهو تقديم يجب أن يطالعه رؤساءالحكومات العربية من باب «اعرف عدوك»، هذا إذا كانت الحكومات العربيةتعتبر شيمون بيريز عدوا طبعا.
فالرجل البالغ من العمر 86 سنة يستيقظعلى الساعة الخامسة صباحا وأول ما يصنعه هو قراءة تقرير مفصل للأحداث منالصحافة الإسرائيلية والعربية والدولية، ثم يخرج لممارسة حصته الرياضية،قبل أن يعود لكي يفطر بوجبته المفضلة التي ليست شيئا آخر غير «سلطة» عربيةباللبن. (يفطر بالسلطة العربية ويتعشى بالأطفال الفلسطينيين) وبعد ذلكيدخل مكتبه الرئاسي على الساعة الثامنة ولا يغادره إلا في الساعة العاشرةليلا.
وهذا درس لرؤساء الحكومات العربية الذين يحتقرون صحافة بلدانهمولا يعيرونها أهمية، ويعتقلون ويضايقون الصحافيين عوض قراءة تحليلاتهموأخبارهم. ودرس كذلك لرؤساء الحكومات العربية الذين عجزوا حتى عنالاتفاق على قمة طارئة لاتخاذ موقف عربي مشترك من هذه العربدة والفجورالإسرائيلي.
قبل شن عدوانها الدموي ضد غزة اتخذت كل الأحزابالإسرائيلية موقفا مشتركا يقضي بوقف كل أشكال الدعاية الانتخابية إلى حينانتهاء الجيش من إراقة دماء الفلسطينيين. وقال زعماء الأحزاب السياسيةأنهم يشعرون بأنهم اليوم جميعهم جنود في الجيش الإسرائيلي، ولذلك لا مكانللسياسة الآن.
وهم لا يكذبون في هذا الأمر. لأن الإسرائيليين ليسوافي الواقع مدنيين ككل مواطني دول العالم، بل جميعهم عسكريون خضعوا للتجنيدالعسكري الإجباري في الجيش، استعدادا لحمل السلاح في وجه العرب في يوم منالأيام.
وهكذا ففي الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل باستمرار للحرب،وتتسلح بأحدث العتاد الحربي، وتكون المهندسين وترصد الملايير لميزانياتالبحث العلمي، وتدرب يوميا مواطنيها على القتال، يتغنى العرب بالسلامويمدون أيديهم إلى إسرائيل مصافحين. ثم يستغربون كيف أن إسرائيل تبادر إلىقطع هذه اليد الممدودة بغباء عوض مصافحتها.
ولعل ما يثير الحنق هو أننسمع الرئيس عباس أبو مازن يحمل مسؤولية ما وقع في غزة لحماس عوض حكومةإسرائيل. وكأنه يساعد إسرائيل في البحث عن مبرر آخر يمنح الضوء الأخضرللعمليات البرية التي تستعد لشنها على غزة لقتل المزيد من الفلسطينيينالعزل. فالرجل من أجل القضاء نهائيا على خصومه السياسيين في غزة والذينفشل في مجابهتهم بصناديق الاقتراع، مستعد لتبرير الهمجية والبربرية و قلنا كلنا لو كان هناك إختراق فلنترك الأمور كما هي و لتتحد كل الفصائل من أجل المواجهة و لا انفي تواطأ أحد في الأمر لكن فلنحاسب أنفسنا بعد انتهاء الكارثة و لا ننشر غسيلنا الوسخ امام الجميع و لنترك إختلافاتنا إلى مابعد الحرب إلا ان التعصب و الحمية اللاوطنية و اللا وطنية اقول اوصلت الأمور إلى مالا يحمد عقباه.
أماالرئيس المصري فمتضايق لأن حركة حماس منعت دخول جرحاها إلى مصر. والجميع طبعا يفهم تخوف حركة حماس من نقل جرحاها إلى مستعجلات مصر. فقدفقدت حماس الثقة في قادة هذه الدولة الشقيقة التي ذهبت إليها وزيرةالخارجية الإسرائيلية لكي تخبرهم بالمجزرة التي سيقترفها جيشها يوميين قبلوقوعها حسب تصورهم و تحليلهم للأمور. وبالتالي فحماس خائفة على جرحاها، خصوصا منهم الكوادر الأمنيةالمطلوبة رؤوسها من طرف الموساد الإسرائيلي.
و لكن في رأيي ان القيادة المصرية و على رأسهم الرئيس المصري لا يمكن ان يفعلو شيئا كهذا و لا يمكن ان يتواطؤو إلى حذا الحد مع اسرائيل بالرغم من أي إختلاف مع حماس فمصر الفرعونية التي انجبت الزعماء و القادة و السياسيين العضماء لا يمكن ان تفعل مثل هذا ففي الأخير الشعب الفلسطيني هو شعب عربي و هو من ضمن إهتماماتهم فلا يمكن ان يفعلو له أي شئ ممكن يسئ لأي كان و مهما كان و خصوصا أمام مرئ و مسمع الجميع
ومن حقها أن تخاف، فقبلثلاثة أسابيع من مجزرة غزة، عرضت الحكومة الإسرائيلية هدايا الزعماءوالرؤساء العرب التي أرسلوها لرئيس جهاز الموساد الإسرائيلي للبيع في مزادعلني، خصصت عائدات هذه الهدايا العربية لخزينة الدولة.
بعض هؤلاءالرؤساء والزعماء هم الذين يعرضون مساعدتهم على الجرحى الفلسطينيين اليوم،وبعضهم هم الذين سيجتمعون في القمة العربية، إذا اجتمعوا طبعا. فكيف يمكنأن نفهم حرص هؤلاء على مصلحة الشعب الفلسطيني في العلن بينما هم في الخفاءيرسلون هداياهم وعطاياهم لوزراء في الحكومة الإسرائيلية ولرئيس جهازالموساد.
إن الخداع الحقيقي في الصراع العربي الإسرائيلي، ليس فقطخداع جيش الاحتلال لخصومه الفلسطينيين واللبنانيين والعرب بشكل عام فيالمعركة، بل أيضا خداع الأشقاء العرب وطعنهم لبعضهم البعض في الظهر لمصلحةالعدو المشترك. هذه ليست قمة عربية وإنما هذه هي قمة الخديعة. و ان كانت عن حسن نية .
فإلى متى سوف نبقى ننخدع بهم و التاريخ شاهد عليهم و العالم يترقب كل ما يعملون و بالرغم من هذا فهم حملت جائزة نوبل للعار.....آه ...آسف للسلام ....و نحن في اعينهم ارهاب و قطاع طرق كما فسرته القواميس الامريكية ...و إسم اليهود دعاة السلم و السلام ...فما راي ذالك المؤلف الآن فيما حدث هل سوف يتغير المفهوم أم يبقى و هل العرب إتخذو آخر عبرة أم مازالو و هل ستكون حرب غزة آخر الحروب و هل سوف تتحد الفصائل الفلسطينية لمحاربة الخطر الداهم أم لا ؟؟؟؟؟؟؟
هذا ماسوف تجيبنا عليه الأيام القادمة و اظن ان المؤشرات مطمئنة والله اعلم .



نورالدين واليحين[/color]
[b]

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين يونيو 22, 2009 7:43 pm

فهل تتعظوا يا عرب..ومتى يستفيق حكامنا من غفوتهم السرمدية؟؟؟؟؟؟؟

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟

مُساهمة من طرف مدير في السبت يوليو 04, 2009 9:20 am

:[center]lol!: lol! lol! lol! lol! شكرا [/center]

مدير
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 23/04/2009
العمر : 32

http://biskra.forum4her.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل سوف تكون حرب غزة آخر الحروب ؟؟؟

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين أغسطس 23, 2010 10:51 am

شكرا لموضوعك الرائع والمميز حقا الى متى يا عرب

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى