رسالة حب رسالة لي العاشق
مرحبا بيكم

الترجي التونسي - وفاق سطيف (السبت 20,30 سا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الترجي التونسي - وفاق سطيف (السبت 20,30 سا)

مُساهمة من طرف زائر في الخميس سبتمبر 09, 2010 8:17 pm

الترجي التونسي - وفاق سطيف (السبت 20,30 سا) الوفاق مجبر على تحقيق أول فوز أمام الترجي
تتجه أنظار أنصار وفاق سطيف من جديد سهرة هذا السبت إلى العاصمة التونسية أين ستكون “الكحلة” طرفا في مواجهة الجولة الخامسة من المجموعة الأولى من رابطة الأبطال الإفريقية التي سيكون ملعب رادس مسرحا لها أمام الترجي التونسي.
المواجهة السادسة في 17 شهرا
وسيكون لقاء السبت هو السادس بين الفريقين التونسي والجزائري في ظرف 17 شهرا الأخيرة، وهذا منذ اللقاء الأول بين الفريقين في إطار نصف نهائي دوري أبطال العرب في 11 أفريل 2009 في ملعب 8 ماي، وصولا إلى لقاء سهرة هذا السبت في رادس، وبالتالي فقد لعب الوفاق في الفترة الأخيرة أمام الترجي أكثر من لعبه أمام الأندية الجزائرية في البطولة، وهو نفس الحال مع الترجي التونسي الذي صار يعرف الوفاق أكثر من معرفته لفرق البطولة التونسية.
الوفاق أمام حتمية الفوز أو المغادرة
وتعد مواجهة رادس مصيرية لأن “الكحلة“ أمام حتمية الفوز ولا شيء غير الفوز، لأنه حتى التعادل يجعل مصير الوفاق مرتبطا بضرورة التعادل بين مازيمبي وديناموس أمسية الأحد في لوبومباشي.
المهمة صعبة، لكن الوفاق متعوّد على التألق
كما تعد المهمة التي تنتظر الوفاق السطايفي في رادس صعبة لأنه سيلعب أمام أحد أكثر الأندية التونسية تحقيقا للنتائج الإيجابية في رادس في السنوات الأخيرة، لكن في نفس الوقت فإن الوفاق متعوّد على التألق أمام الترجي في تونس وتقديم أداء جيد حتى في المواجهات التي لم يحقق فيها نتائج إيجابية، سواء عندما خسر في دوري أبطال العرب (2-0)، أو عندما فاز بلقب كأس شمال إفريقيا في نفس الملعب بركلات الترجيح بعد التعادل (1-1).
“الكحلة” تريد أول فوز أمام الترجي
ولكن رغم أن الوفاق سيواجه الترجي التونسي للمرة السادسة في أقل من سنة ونصف، فإن الغلبة على الدوام كانت للترجي التونسي ولم يحقق الوفاق في 5 مقابلات سوى تعادلين اثنين، في حين فاز الترجي في 3 مقابلات (منها مرتين في سطيف)، وبالتالي فإن الوفاق يبحث عن تحقيق أول فوز أمام الترجي وخاصة أن الفوز هذه المرة إجباري.
الفوز الوحيد حققه الوفاق كان بالانسحاب
ويبقى الفوز الوحيد الذي حققه الوفاق على الترجي كان بالانسحاب في إطار ثمن نهائي كأس الكؤوس الإفريقية1981، حين كان من المفترض أن يواجه الوفاق الترجي أو “زندر” النيجيري في ثمن النهائي، لكن الفريقين التونسي والنيجيري لم يتفقا على موعد لقائهما، ما جعل “الكاف“ تقصيهما معا من الدور السادس عشر، ليجد الوفاق نفسه دون منافس في ثمن النهائي.
... وسيلعب أول لقـاء على العشب الطبيعي
وفي إطار لقاء الوفاق في رادس، فإن الميزة تكون في أن الوفاق السطايفي سيلعب للمرة الأولى في الموسم الحالي على العشب الطبيعي، وهذا بعد أن جرت كل المواجهات السابقة على أرضيات اصطناعية سواء في 8 ماي أمام الترجي، صفاقس، وديناموس، أو خارج الديار في لوبومباشي وهراري أيضا.
المعنويات مرتفعـة وإصرار علـى الفوز
وما يجعل الأجواء تفاؤلية هو أن لاعبي الوفاق ورغم معرفتهم المسبقة بصعوبة الترجي والمهمة أمامه في نفس الوقت، فإنهم عزيمة وإصرار كبيرين من أجل تحقيق الفوز المنشود، وبالتالي إبقاء حظوظ التأهل للوفاق قائمة.




زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الترجي التونسي - وفاق سطيف (السبت 20,30 سا)

مُساهمة من طرف زائر في الخميس سبتمبر 09, 2010 8:17 pm

سرّار سيُعلن عن المنحة في غرف الملابس
وبعد أن خصصت إدارة الوفاق السطايفي منحة مالية خاصة للقاء هذا السبت، سيقوم رئيس الفريق سرّار بالتصريح للاعبين بالمنحة الخاصة في غرف الملابس مباشرة قبل اللقاء، وهي المنحة التي علمنا مبدئيا أنها ستكون 100 مليون سنتم لكل لاعب مقابل الفوز والتأهل.
تواجد الأنصار حافز إضافي
كما أن التنقل الكبير لأنصار الوفاق للعاصمة التونسية من أجل الوقوف مع الفريق السطايفي في رادس، سيكون سندا كبيرا للفريق خاصة وأن عدد الأنصار المتوقعين سيفوق في أسوأ الحالات 5000 مناصر، بالنظر إلى أهمية اللقاء والرغبة التي أعلنها المئات من أنصار “الكحلة والبيضاء“.
التضحية بالعيد أكبر مـحفّز
ويبقى لاعبو الوفاق هم الورقة الأهم في المواجهة، لأنهم من عليه الحل والربط في مواجهة رادس، ويأتي تواجد لاعبي الوفاق في العاصمة التونسية منذ الأحد الماضي، وتضحيتهم بآخر 5 أيام من شهر رمضان، وكذا بعيد الفطر المبارك ليكون أكبر محفز للاعبين، بأن لا تذهب تضحيتهم “باطل”، وهو نفس ما اتفق عليه اللاعبون في حواراتهم.
التحكيم أكثر ما يُخيف الوفاق
وإضافة إلى قوة الترجي المتفق عليها مسبقا، فإن أكبر ما يخيف الوفاق وكل الفرق التي تلعب أمام الترجي التونسي في رادس أو المنزه هو التحكيم، رغم أن الحكم السنغالي ديارا بياتا من أحسن الحكام في إفريقيا، ولكن ليس فوق الشبهات.
الإقصاء -لا قدر اللّه - سببه البداية الضعيفة
وإن كانت كل سطيف وكل الجزائر تتمنى العودة للوفاق بتأشيرة التأهل، فإن كرة القدم تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات، ومن الممكن أن تكون نهاية اللقاء بخسارة أو تعادل الوفاق وبالتالي الإقصاء -لا قدر الله-، وإن حصل هذا فالأكيد أن إقصاء الوفاق وخروجه من رابطة أبطال إفريقيا سيكون بسبب البداية الضعيفة في مرحلة الذهاب، وخاصة الخسارة أمام الترجي في سطيف وأمام ديناموس في هراراي.

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى